in ,

أعظم صوت في تاريخ الأفلام الوثائقية… وثائقيات مورغان فريمان

قليلة هي الأصوات في هوليوود التي يمكن التعرف عليها بسهولة أكثر من صوت الممثل مورغان فريمان الرخيم.

الممثل المخضرم، الذي نال الاستحسان على المسرح والشاشة -الكبيرة والصغيرة على حد سواء- والذي يمكنه التباهى باستخدام صوته القوي في عدد من المشاريع الكبيرة.

الممثل مورغان فريمان
وفق موقع Cinema Blend الأمريكي فإن هذه المشاريع تتضمن العديد من الأفلام الوثائقية، والتي تتناول الفضاء والطبيعة والسير الذاتية والمآسي المميتة والوقائع التاريخية.

ويمكن القول إن صوت فريمان يضفي على هذه الأفلام جواً من القوة المقنعة والجاذبية، وهو ما لا ينبغي أن يضيع أبداً.

ولحسن الحظ، هناك العديد من الأفلام الوثائقية التي استفادت من صوت فريمان الرائع.

The Story Of God
يتطلب الأمر صوتاً قوياً لتوصيل الإحساس المطلوب من الفيلم، في الواقع، في هذه السلسلة التي أنتجتها National Geographic، قصة الله أو The Story Of God، يستكشف الممثل الحائز على جائزة الأوسكار معنى الحياة والله، بينما يبحث أيضاً عن المعاني الكبيرة في كيفية رؤيتنا للمجتمعات من خلال الطرق التي جرى بها تغيير الدين وإصلاحه على مر القرون.

خلال السلسلة، نشاهد فريمان وهو يسافر حول العالم، ويزور المعالم التاريخية ويتحدث مع شخصيات مشهورة، في بحثه عن الإجابات الكبيرة.

إنها فكرة مثيرة للاهتمام. وفي موسمه الثالث، الذي بث في وقت سابق من هذا العام، واصل بحثه عن الحياة والمعنى. لكن ليس من الواضح ما إذا كانت هناك خطط لموسم آخر.

March Of The Penguins
كيف لا يمكننا ذكر أحد أكبر الأفلام الوثائقية على الإطلاق؟ كان من المفترض أن يكون الفيلم الذي عزز مكانة مورغان فريمان في مجال السرد الوثائقي، March Of The Penguins، بمثابة نظرة لطيفة ورقيقة على الحياة اليومية لطيور البطريق، وكيف تسعى للبقاء على قيد الحياة في ظل التغيرات المناخية القاسية.

الوثائقي الذي أنتج عام 2005 نجح في جذب الجماهير في كل مكان، ليس فقط من خلال فتنته، ولكن من خلال الموضوع الخطير والملح الذي تناوله: الاحتباس الحراري.

على سبيل المثال، فيلم أو An Inconvenient Truth الذي يعادل فيلم March Of The Penguins من حيث الشعبية والأهمية (إن لم يكن يتفوق عليه)، فإن March Of The Penguins، حصد إعجاب الناس من خلال تصويره لطيور البطريق الجذابة والساحرة، ثم فاجأ المشاهدين بالحقيقة الصعبة الباردة.

ووجه صوت فريمان القيادي دفة السرد، مشدداً أيضاً على أهمية توفير الرعاية والعلاج المناسبين لهذه الحيوانات التي تعاني من الظروف البيئية، وبالتأكيد لامس هذا الأوتار الحساسة لدى الناس.

Born To Be Wild
لا علاقة لهذا الفيلم بالأغنية التي تحمل نفس الاسم من غناء فرقة Steppenwolf، بدلاً من ذلك، فإن Born To Be Wild هو فيلم وثائقي بتقنية IMAX أنتج عام 2011 ويتمحور حول قردة أورانج أوتان وأفيال يتامى.

وبالإضافة إلى كونها حيوانات جذابة وساحرة، فإن الفيلم يحكي قصة آسرة ومحكمة من خلال

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading…

0

Comments

0 comments

خليجي يفاجئ البريطانيين بسياراته الذهبية

فلوغ: هكذا مر يومنا في حفل عقيقة رفقة مجموعة المديح والسماع