in

غضبغضب بكاءبكاء

هبة: فتاة تفقد حياتها حرقا بسبب الإهمال – القصة الكاملة بالفيديو

فقدت الطفلة هبة حياتها في حريق وصف بالمهول شب في بناية بمنطقة سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات،

اليوم الأحد. وتداول بعض رواد التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصورا تبين حجم الحريق،

وصراخ الأهالي بسبب التهام النيران لجثة الطفلة هبة. واحترقت الطفلة بسبب عدم تمكنها من الخروج

من النافذة التي كانت مسيجة بشباك حديدي، ما أدى لمحاصرة النيران لها داخل المنزل.

و حسب شريط فيديو ، منتشر على مواقع التواصل الإجتماعي ، فإن الحريق المهول الذي شب في منزل عائلة الطفلة هبة

البالغة من العمر 8 سنوات ، لم يتح لها فرصة النجاة بنفسها و بقيت عالقة بنافذة المنزل.

وانتقد بعض رواد التواصل الاجتماعي تأخر عناصر الوقاية المدنية في الحضور إلى موقع الحدث،

موضحين أن الوقاية المدنية جاءت بسيارة الإسعاف قبل شاحنة خراطيم المياه.

مشهد احتراق الطفلة أمام أعين عدد من المواطنين الذي تجمهروا أمام المنزل ،
أثار حزن نشطاء الإنترنت المغاربة و استيائهم في نفس الوقت من تأخر الوقاية المدنية.

كانت تضحك في البداية وتشير بيديها للأطفال وجموع الناس المتجمهرين أمام بيتها..

قبل أن تطلق صرخة قوية لحظة اقتراب النيران من جسدها الصغير..قالت كلمة واحدة: ماااامااا.. وصمتت إلى الأبد،

فيما بقيت رجلاها المتدليتين من شباك نافذة كانت تحترق وتحرق معها قلوب أم وعائلة وجيران

وكل من طالع الفيديو المرعب، عنوانا آخر من عناوين البشاعة التي تحيط بنا…”.


حدث كل هذا على امتداد قرابة 20 دقيقة من الزمن..بدأت المأساة أمام أعين الجميع

وانتهت دون أن تكسر منبهات سيارات الإطفاء والإسعاف بشاعة المشهد وتوقف تسارع دقات القلوب…


تعددت الطرق والمآل واحد..موت بحكاية من حكايات نكستنا الجماعية..

حاول رجل إنقاذها لكنه لم يتمكن من ذلك وهذه شهادته


احترقت الطفلة بسبب عدم تمكنها من الخروج من النافذة التي كانت مسيجة بشباك حديدي،

ما أدى لمحاصرة النيران لها داخل المنزل بعد أن

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading…

0

Comments

0 comments

رامي الجريدي حارس الترجي: لن نعيد الميداليات

غرقت_سفينة_التايتنك

الشركة التي صنعت سفينة تايتانك تعلن إفلاسها